النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: اسماء الرب يسوع في الكتاب

  1. #1

    Post اسماء الرب يسوع في الكتاب

    الأسماء الإلهية للسيد المسيح


    وردت في الكتاب المقدس بعهدية القديم و الجديد اسماء كثيرة :-
    1 - الله:


    ذكر عن المسيح انه الله 10 مرات منها "وكان الكلمة الله" (يو1:1،14) وأما عن الابن "كرسيك يا الله إلى دهر الدهور" (عب 8:1) ويرتبط بهذا الاسم
    الله القدير:
    في اسمه الخماسي "ويدعى اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام" (إشعياء 9 :6)
    الله العظيم:
    "منتظرين الرجاء المبارك وظهور مجد الله العظيم ومخلصنا يسوع المسيح" (تيطس2 :13)
    مخلصنا الله:
    "الكرازة التي اُؤتمنت أنا عليها بحسب أمر مخلصنا الله" (تيطس1 :3)
    الله المبارك:
    "المسيح حسب الجسد الكائن على الكل إلها مباركا إلى الأبد" (روميه 9 :5)
    الله معنا:
    عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا (متى 1 :23) إلهي: (يوحنا20 :28)

    2 - ابن الله:


    أكثر من 50 مرة ذكر عنه ذلك الاسم فما معنى أن المسيح ابن الله ؟؟ حاشا أن يكون المقصود بأن المسيح ابن الله هو أن الله عز وجل قد تزوج بالعذراء القديسة مريم فأنجب منها المسيح فالكتاب المقدس لا يشير إلى هذا الفكر الخاطئ الشرير والمسيحية منزهة تماما عن أن يكون معنى أن المسيح ابن الله هو التزاوج أو التناسل ..حاشا ..وكل من يدعي هذا المعنى أو يتهم المسيحيين بأنهم يقولون هذا إما هو جاهل بالمسيحية والكتاب المقدس أو مضلل يحاول تضليل المسيحيين عديمي الفهم بكلمة الله .. ويتهمهم زوراً بأن معنى ابن الله هو التزاوج والتناسل لسببين على الأقل:
    أ- يذكر الكتاب المقدس أن الله روح (يو4: 24) وهذا يزيل تماما الفكر الشرير الذي يتهمون به المسيحية أي فكر التزاوج والتناسل في اللاهوت حاشا أن يكون هذا والله روح.
    ب- لم يذكر أبداً أن المسيح "ولد الله" بل "ابن الله" فالتوالد حالة جسدية أما الأبوة فحالة روحية، فمثلا: وإن كان الله أعظم من التشبيه يقال عن المصري ابن النيل أو ابن الأهرامات أو ابن مصر أو مصر هي أمي فبالطبع ليس المقصود تزاوجاً أو تناسلا ويذكر مجازا أن الله أب للفقير وبالطبع ليس المقصود تزاوج أو تناسل. فإن كان ليس معنى أن المسيح ابن الله طبعا حاشا بالتزاوج أو بالتناسل إذن فماذا يُعني أن المسيح ابن الله؟ هناك أكثر من معنى لهذا الاسم العظيم للمسيح نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

    المشابهة الكاملة:
    فالمسيح هو الذي أعلن وخبر عن الله أي رأينا الله الذي لا يرى في المسيح "الله لم يره أحد قط، الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر" (يو 1 : 18) كما قال الرب لفيلبس "الذي رآني فقد رأى الآب" (يوحنا 14 : 9)، "ابن محبته...الذي هو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة" (كو 1 :14-15) والمسيح  "كلمة الله" (رؤ13:19) أي المعبر عن الله كما يشابه الابن أباه هكذا معنى أن المسيح ابن الله أي هو المشابه الكامل لله والمعبر عنه.
    المعادلة الكاملة:
    البشر أبناء الله بالخليقة (لوقا 3: 38) والملائكة أبناء الله بالخليقة أيضاً (أي7:38) ولكن المسيح ابن الله بمعنى أنه المعادل لله.. فهو ابن الله الوحيد (يوحنا18:3) وهذا ما فهمه اليهود من معنى أن المسيح ابن الله " فمن أجل هذا كان اليهود يطلبون أكثر أن يقتلوه لأنه لم ينقض السبت فقط بل قال إن الله أبوه معادلاً نفسه بالله" (يو18:5) أجابه اليهود "لنا ناموس وحسب ناموسنا يجب أن يموت لأنه جعل نفسه ابن الله" (يو7:19) لهذا مكتوب "الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلاً لله" (فيلبي5:2) كما قال المسيح "أنا والآب واحد" (يو30:10) إذا معنى المسيح ابن الله أي هو المعادل تماماً لله.
    المحبة الكاملة:
    أسمى أنواع المحبة محبة الآب لابنه، فمعنى أن المسيح ابن الله أي المحبوب (أف6:1) كما هو مكتوب "الآب يحب الابن" (يو35:3) وهذه المحبة أزلية كقول المسيح للآب "لأنك أحببتني أيها الآب قبل إنشاء العالم" (يو 24:17) فهو "ابن محبته" (كو13:1) فمعنى أن المسيح ابن الله أي هو المحبوب الإلهي.
    التمثيل الكامل:
    مثل الكرامين الذي ذكره المسيح في إنجيل مرقس قال أن صاحب الكرم (الله) بعد أن أرسل إلى الكرامين عبيداً في وقات متتالية دون الحصول على ثمر من الكرم، فإنه إذ كان له ابن واحد حبيب إليه أرسله إليهم أخيراً قائلاً إنهم يهابون ابني (مر6:12) ففي كل الأوقات لم يوجد من يمثل الله تمثيلاً رسمياً كاملاً إلا المسيح كقول الرسول بولس "الله بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديمـاً بأنواع وطرق كثيرة" يقول "كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه ..الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره" (عب 1:1-3) كما قال المسيح "أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل" (يو17:5) ، "الذي يحبني يحبه أبي وأنا أحبه وأظهر له ذاتي" (يوحنا21:15) إذاً معنى أن المسيح ابن الله أي هو ممثل الله التمثيل الرسمي الكامل.

    3 - الرب:


    ذكر عنه ذلك الاسم اكثر من 650 مرة في العهد الجديد منها 170 مرة في الأناجيل الأربعة وبالارتباط بهذا الاسم:
    أ-رب المجد: (1كو 2 :8) (يع 2 :1) ،
    ب-رب الأرباب: (رؤيا 17 : 14؛ 19 :16)،
    ج-رب الكل: (أع 10 :36)
    د- رب السبت: (متى 12 :8) ،
    هـ- ربى: (فيلبي 3 :8)

    4 - أهيه الكائن:


    "أهيه الذي أهيه" (خروج14:3) ، "قبل أن..أنا كائن" (يوحنا58:8)

    5- الصخرة:


    " من هو صخره سوى إلهنا " (مزمور 18: 31)، "والصخرة كانت المسيح" (1كورنثوس10 :4)

    ملحوظة: في يوحنا 1 نجد 12 اسم إلهي للمسيح:
    1-الكلمة 1،14
    2 -النور الحقيقي9
    3-الابن الوحيد 18
    4-الرب23
    5-يسوع 29
    6-حمل الله 29
    7-يعمد بالروح القدس33
    8-ابن الله34،49
    9-ربوني المعلم38
    10-المسيح41
    11-ملك اسرائيل49
    12-ابن الإنسان51
    الوضوع من موقع صديق و الرب يبارك كل من ينشر الكلمة . أمين.
    من انا يا رب لتذركني وبمجد وبهاء تكللني

  2. #2


    تاريخ التسجيل
    05-01-2007
    المشاركات
    1,222
    Thanks
    0
    Thanked 1 Time in 1 Post

    افتراضي

    شكرا اخ دولت على الموضوع المميز فعلا كونه يحوي معلومات مهمة الرب يباركك †

  3. #3


    تاريخ التسجيل
    13-06-2006
    المشاركات
    508
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي

    أشكرك أخ دولت لأجل مشاركتك السابقة , و للعلم هناك كتاب يتحدث عن ألقاب للرب يسوع و أسماء وردت في كلا العهدين و عددها 265 اسم . له المجد مثلا : العريس - خبز الحياة - الكرمة الحقيقية - كوكب الصنح المنير - الباب - الطريق - الحق
    الحياة - نبع الحياة - خبز الحياة - ملك الملوك - رب الأرباب - المخلص - الكلمة - الله - ابن الله - البداية - النهاية - الألف - الياء - الأول - الآخر - الكائن - يهوة - شمس البر - المن السماوي - صخر الدهور - أبي الأنوار - نور العالم - الديان - .......... له السجود و المجد .

  4. #4

    افتراضي

    thanx & god bless u

  5. #5

    افتراضي

    ابن الله الحبيـب

    :" وصوت من السموات قائلاً هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت " (مت 3 : 17)... " وللوقت وهو صاعد من الماء رأى السموات قد انشقت والروح مثل حمامة نازلاً عليه. وكان صوت من السموات. أنت ابنى الحبيب الذى به سررت " (مر 1 : 10، 11)..." ولما اعتمد جميع الشعب اعتمد يسوع أيضاً. وإذ كان يصلى انفتحت السماء ونزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلاً أنت ابنى الحبيب بك سررت " (لو 3 : 21، 22)..." وشهد يوحنا قائلاً إنى قد رأيت الروح نازلاً مثل حمامة من السماء فاستقر عليه " (يو 1 : 32).
    يوم تجليه فوق جبل طابور، قرأنا و سمعنا ذات الصوت يقول :" وفيما هو يتكلم إذ سحابة نيرة ظللتهم وصوت من السحابة قائلاً هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت. له اسمعوا " (مت 17 : 5)... وكانت سحابة تظللهم. فجاء صوت من السحابة قائلاً هذا هو ابنى الحبيب. له اسمعوا " (مر 9 : 7)... " وصار صوت من السحابة قائلاً هذا هو ابنى الحبيب له اسمعوا "(لو 9 : 35).. " لأننا لم نتبع خرافات مُصنعة إذ عرفناكم بقوة ربنا يسوع المسيح ومجيئه بل قد كنا معاينين عظمته. لأنه أخذ من الله الآب كرامة ومجداً إذ أقبل عليه صوت كهذا من المجد الأسنى هذا هو ابنى الحبيب الذى أنا سررت به "(2 بط 1 : 16، 17).
    ابــن محبتـــه
    "الذي أنقذنا من سلطان الظلمة ونقلنا إلى ملكوت ابن محبته" (كو 13:1)..
    حبيــــــبي
    "هوذا فتاي الذي اخترته. حبيبي الذي سررت به نفسي" (مت 8:12).
    المحبـــــوب
    يذكر القديس بولس هذا اللقب فى رسائله فيقول : "لمدح مجد نعمته التي أنعم علينا في المحبوب" (أف 6:1).
    ابن الله الوحيد
    على مستوى الرمز : فقد أُطلق على إسحق تعبير ابن إبراهيم الوحيد رغم وجود إسماعيل. ذلك لأن إسماعيل نسبة الكتاب المقدس لأمه لا لأبيه، حين قال الله لإبراهيم " أطلق الجارية وابنها " (تك 16 : 8، 21 : 9 ـ 13).فحين طلب الله من إبراهيم تقدمة إسحق ذبيحة قال له : " يا إبراهيم. فقال هأنذا. فقال خذ إبنك وحيدك الذى تحبه إسحق واذهب إلى أرض المريا وأصعده هناك محرقة على أحد الجبال الذى أقول لك " (تك 22 : 1، 2).
    لقد سبق إسماعيل ولادة إسحق بثلاث عشرة سنة.ولحقه ستة من زوجة ثالثة لإبراهيم تسمى قطورة، حتى صار أبناء إبراهيم ثمانية (تك 25 : 1، 2).ومع ذلك دعا الله إسحق بأنه ابن إبراهيم الوحيد (تك 22 : 1، 2) لأنه بإسحق يدعى له نسل (تك 21 : 12، عب 11 : 18).
    ها نحن والملائكة قد أخذنا لقب ابن الله الخاص به وحده لكن السيد المسيح هو ابن الله الوحيد كإسحق لإبراهيم وكإسحق بين إخوة سبعة."الذي يؤمن به (بالسيد المسيح) لا يدان والذي لا يؤمن به قد دين لأنه لم يؤمن بإسم ابن الله الوحيد" (يو 18:3).
    الإبن الوحيـد
    "الله لم يره أحد قط "الأبن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبز" (يو 18:1).. "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو 16:3)
    إبن العـــلي
    "ها أنت ستحبلين وتلدين ابناً وتسمينه يسوع… هذا يكون عظيماً وابن العلي يدعي"
    ابــن الإنسان
    ورد هذا اللقب فى إنجيل متى 31 مرة، وفى مرقس 14 مرة، وفى لوقا 84 مرة، وفى يوحنا 12 مرة. "وأما ابن الإنسان فليس له أين يسند رأسه" (مت20:8)..

    الناصـرى ـ يسوع الناصرى

    " وأتى وسكن فى مدينة يقال لها ناصرة. لكى يتم ما قيل بالأنبياء أنه سيدعى ناصرياً" (مت23:2)..
    "وكان مكتوباً يسوع الناصري" (يو 19:19).. "فأخبروه أن يسوع الناصري مجتاز" (لو 37:8). "فقالت الجموع هذا يسوع النبى الذى من ناصرة الجليل" (مت11:21).."أه. مالنا ولك يا يسوع الناصرى. أتيت لتهلكنا"
    المخلّــــص
    "إنه ولد لكم اليوم فى مدينة داود مخلص هو المسيح الرب" (لو11:2).. " تبتهج روحي بالله مخلصي " (لو 1 : 48). "لأنه لم يرسل الله ابنه إلى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم (يو 17:3)
    مخلصنــا ـ قرن خـلاص
    "أقام الله لإسرائيل مخلصنا يسوع" (أع 23:13).. ".. "وإنما أظهرت الآن بظهور مخلصنا يسوع المسيح الذي أبطل الموت وأنار الحياة والخلود بواسطة الإنجيل" (2 تي 10:1).. " فمن ثم يقدر أن يخلص أيضاً إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله إذ هو حي في كل حين ليشفع فيهم" (عب 25:7).. " لذلك ليس بأحد غيره الخلاص.. " أن إسم (يسوع) نفسه يعنى المخلص. وقد أوحت به السماء دليلاً على شخصيته وعلى رسالته. فهو المخلص الحقيقى للبشرية.
    "وأقام لنا قرن خلاص في بيت داود فتاه" (لو 69:1)
    الكرمـة الحقيقيـة
    "أنا هو الكرمة الحقيقية وأبى الكرام" (يو1:15).
    حمل (خروف) ـ حمل الله
    "فنظر إلى يسوع ماشياً فقال هوذا حمل الله" (يو36:1).. "هوذا حمل الله الذى يرفع خطية العالم" (يو29:1).. "عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفني بفضة أو ذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الآباء بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولا دنس دم المسيح" (1يط18:1،19).. "ورأيت فإذا في وسط العرش والحيوانات الأربعة وفي وسط الشيوخ خروف (حمل) قائم كأنه مذبوح" (رؤ 6:5)..
    الحـــــق
    "قال له يسوع أنا هو الطريق والحق والحياة. ليس أحد يأتى إلى الآب إلا بى" (يو6:14).
    القيامـــة
    "أنا هو القيامة والحياة من أمن بى ولو مات فسيحيا" (يو25:11).
    الحيــــاة
    ويتبع هذا الإسم (الحياة) اسما آخر هو (الحياة الأبدية).. "أنا هو القيامة والحياة من آمن بى ولو مات فسيحيا" (يو25:11). " فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس" (يو14:1).. "أما أنا أتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل" (يو10:1).. "أنا هو القيامة والحياة من آمن بى ولو مات فسيحيا" (يو25:11).. "أنا هو الطريق والحق والحياة" (يو6:14).. "من له الابن فله الحياة ومن ليس له ابن الله فليست له الحياة" (1يو12:5).
    السيد المسيح منشئ الحياة " كل شئ به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان و فيه كانت الحياه , والحياه كانت نور الناس " (يو 1 : 3 , 4).
    الحيـاة الأبديــة
    " من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية, و لا يأتي إلى دينونة, بل انتقل من الموت إلى الحياة" (يو 5 : 24)."فإن الحيوة أظهرت وقد رأينا ونشهد ونخبركم بالحياة الأبدية التى كانت عند الآب وأظهرت لنا" (1يو2:1
    الصاعد إلى السماء
    " صعدت إلى العلاء , سبيت سبيا , قبلت عطايا بين الناس " (مز 68 : 18).. " إذ صعد إلى العلاء سبي سبيا و أعطي الناس عطايا , و أما أنه صعد فما هو إلا أنه نزل ايضا إلى اقسام الأرض السفلي , الذي نزل هو الذي صعد أيضا فوق جميع السموات لكي يملاء الكل " (أف 4 : 7 ـ 10).
    العــــادل
    " يقضي بالعدل للمساكين ويحكم بالأنصاف لبائسي الأرض و يضرب الأرض بقضيب فمه و يميت المنافق بنفخه شفتيه و يكون البر منطقه متنيه و الأمانه منطقه حقويه " (أش 11 : 3). و قد تحققت هذه النبوه عن السيد المسيح في سفر الرؤيا " ثم رأيت السماء مفتوحه و إذا فرس أبيض و الجالس عليه يدعي أمينا صادقا و بالعدل يحكم و يحارب " (رؤ 19 : 11).
    البرج الحصين
    " إسم الرب برج حصين يركض إليه الصديق و يتمنع " (أم 18 : 10). أن إسم الرب برج حصين يخلصنا من الضيقات. و يقول النبي " كل الأمم احاطوا بي و بإسم الرب انتقمت منهم. أحاطوا بي احتياطا و بإسم الرب قهرتهم
    الحى إلى أبد الآبدين
    "والحى وكنت ميتاً وها أنا حى إلى أبد الآبدين" (رؤ18:1).. "الحى إلى أبد الآبدين" (رؤ9:4).. "ويسجدون للحى إلى أبد الآبدين" (رؤ10:4).. "وأقسم بالحى إلى أبد الآبدين" (رؤ6:10).
    المحبـــة
    "من لا يحب لا يعرف الله لأن الله محبة" (1يو8:4).
    مســيح اللّـــه
    قال القديس بطرس الرسول"أنت مسيح الله" (لو 20:9)و"أنت المسيح ابن الله الحي".
    المســـيا
    "قد وجدنا مسيا الذي تفسيره المسيح" (1 يو 40 – 41) … (أنا أعلم أن مسيا الذي يقال له المسيح يأتي. فمتي جاْ ذاك يخبرنا بكل شييْ. قال لها يسوع أنا الذي أكلمك هو" (يو 4: 25 – 26
    المسيح الرئيـس
    " فأعلم وافهم أنه من خروج الأمر لتجديد اورشليم وبنائها إلى المسيح الرئيس سبعة أسابيع وستون أسبوعاً, يعود ويبني سوق وخليج في ضيق الأزمنة " (دا 9 : 25).
    الطـريــــق
    "قال له يسوع أنا هو الطريق والحق والحياة. ليس أحد يأتى إلى الآب إلا بى" (يو6:14).
    منذ القديم والناس ينتظرون الهداية إلى الطريق القويم. لذلك قال المرنم " علمني يارب طريقك, واهدني في سبيل مستقيم بسبب اعدائي " (مز 27 : 11). و قال ايضا " علمني يا رب طريقك أسلك في حقك " (مز 68 : 11).
    خـبــز الحيـــاة
    " فقال لهم يسوع "أنا هو خبز الحياة " (يو 35:6 و 48).
    "أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء" (يو 51:6)..
    الخبــز الحـــى
    الخبز غذاء رئيسي لنا وعندما قال السيد المسيح " ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان " فقد كان يقصد أن الخبز وحده لا يكفي إلا أنه شئ هام لحياة الإنسان.
    قال السيد المسيح أيضاً عن نفسه مرتين في أصحاح واحد أنه (خبز الحياة) وبعد أن قدم معجزة إشباع الجموع من خمس خبزات وسمكتين.
    الطبيــــب
    "لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضي. لم أت لأدعو أبراراً بل خطاة إلى التوبة" (مر 17:2، لو 11:9، لو 19:6).
    المسيح يرانا في حالتنا الطبيعية الحقيقية كما هي. فقد يري المحامي الناس في أردأ حالاتهم عندما يذهبون إليه بمشاكلهم. وقد يري الكاهن الناس في حاله أفضل عندما يأتون إلى العباده. أما الطبيب فيراهم كما هم , علي حقيقتهم ليس الأحسن و لا الأردأ. و هكذا مسيحنا القدوس (فاحص القلوب و الكلي) يرانا في حالتنا الطبيعيه الحقيقيه. أنه يرانا خطاه محتاجين إلى التوبه و الغفران. و ليس في احتياج لأحد أن يخبره عن حالتنا فهو يعرف ما في داخلنا , و كل شيء عريان و مكشوف لديه.
    عندما كان السيد المسيح علي الأرض كان يطوف يعلم و يكرز ببشاره الملكوت , ويشفي كل مرض وكل ضعف في الشعب (مت 4 : 23) و عندما أرسل تلاميذه ليكرزوا أوصاهم قائلا " أشفوا مرضي. طهروا برصا. أقيموا موتي. اخرجوا شياطين " (متي 10 : 8) وبالفعل قام التلاميذ بشفاء امراض متنوعه بإسم المسيح حتي بعد صعوده إلى السماء منها :شفاء الأعرج علي يد بطرس (أع 3 : 6 , 7) , شفاء اينياس (أع 9 : 34) , شفاء عاجز الرجلين علي يد بولس (أع 14 : 1) , شفاء ابي بوبليوس (أع 28 : 8 , 9). بل أن المرضي كانوا يشفون بتخييم ظل بطرس عليهم (أع 5 : 15) او بمناديل أو مآزر يوتي بها علي جسد بولس (أع 19 : 11 , 12).
    كانت معجزات الشفاء التي اجراها السيد المسيح من كل نوع و منها علي سبيل المثال :
    كان السيد المسيح أخصائي في شفاء الحميات :
    فقد شفي ابن خادم الملك في قانا الجليل: " فآمن هو و كل بيته " (يو1 : 46 -54).
    شفاء حماه بطرس : في كفر ناحوم حيث كانت بحمي شديده منطرحه علي فراش الموت(مر 29 : 31).
    شفاء الأمراض الجلدية:
    شفاء الأبرص : بالقرب من كورزين و ارسله إلى الكهنه شهاده لهم.(مر 1 :40 ــ 45).
    شفاء عشره رجال : بالقرب من اورشليم و رجع واحد منهم وهو سامري يمجد الله بصوت عظيم (لو 17 : 11 ــ 19).
    أخصائي في طب العلاج الطبيعي :
    شفاء صاحب اليد اليابسة : (مر 3 : 1 ــ 6),
    أخصائي في طب العظام :
    شفاء المفلوج الذي حمله أربعة رجال ودلوه من السقف. (مر 2 : 2 ـ 12).
    أخصائي عيون :
    شفاء أعميين : من كفر ناحوم (مت 9 : 27 ــ 31).
    شفاء أعمي : من بيت صيدا (مر 7 : 22 ــ 26).
    أخصائي أنف وأذن وحنجرة :
    حيث لصق أذن عبد رئيس الكهنة ملخس التي قطعها بطرس بحد السيف : في جثيسمانى (لو 22 : 50 , 51).
    شفاء الرجل الأصم الأخرس : في المدن العشر (مر 7 : 31 ــ 37).
    أخصائي في شفاء الأمراض العقلية :
    حيث شفي المجنون و رد إليه عقله (مت 12 : 22).
    أخصائي في شفاء الإستسقاء :
    حيث قام بشفاء رجل بالقرب من كفر ناحوم (لو 14 : 1 ــ 6).
    أخصائي في شفاء الأمراض المزمنة المستعصية:
    شفاء نازفة الدم لمدة اثنتي عشر سنة : في كفر ناحوم (مر 5 : 25 ــ 35).
    شفاء المنحنية ثمانية عشر سنة في الجليل (لو 13 : 11 ــ 17).
    شفاء مريض بيت حسدا : مدة ثمانية وثلاثين سنة (يو 5 : 1 ــ 20).
    أخصائي أشعة وصدر :
    عرف أفكار الفريسيين قبل أن يسألوه.
    كشف نوايا سمعان الفريسي وهو في بيته ووبخه.
    أخصائي شفاء الحالات الحرجة (التي علي وشك الموت) :
    حيث شفي خادم قائد المائة (لو 7 : 1 ــ 10).
    أخصائي الأمراض الروحية :
    غفر للمرأه الخاطئة وغفر لزكا ولمريم المجدلية وللعشارين.
    أخصائي في الشفاء من الأرواح النجسة :
    شفاء رجل به روح نجس : في كفر ناحوم (مر 1 : 23 ــ 27).
    شفاء المجنون الأصم الأخرس (لو 11 : 13 ــ 26).
    شفاء رجل به لجيؤن : في كورة الجدريين (مر 5 : 1 ــ 20).
    شفاء إبنة الكنعانية : (مر 7 : 24 ــ 30).
    شفاء إبن مصروع : (مر 9 : 14 ــ 29).
    شفاء مريم المجدلية : وإخراجه سبعة شياطين منها (لو 8 : 1 ــ 3).
    أخصائي في علاج الجذور :
    إنه يعالج الروح والجسد. فقبل أن يشفي الجسد كان يشفي الروح إذا كانت الروح سر مرض الجسد. لذلك وجدناه يقول للمفلوج " مغفوره لك خطاياك "
    اخصائي فيما بعد الموت :
    حيث أقام الموتي فقد أقام ابنه يايروس , ابن أرمله نايين ولعازر.
    يعرف الطبيب حاله المريض و يشخصها و يعمل علي مساعده المريض حتي إذا كلفه ذلك حياته , وفي ايام الأوبئه وجدنا اطباء يذهبون إلى الأماكن الموبؤه ويضحون بصحتهم و راحتهم في سبيل مساعده المرضي , و قد سمعنا عن اطباء ماتوا و هم يعالجون أحد المرضي بمرض خطير نتيجة العدوي.
    هكذا فعل السيد المسيح, لقد قدم نفسه من اجل خلاص العالم , الذي لم يعرف خطيه جعل خطيه لأجلنا, وإذ تشارك الأولاد في اللحم و الدم أشترك هو ايضا فيهما, وإذ وجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتي الموت, موت الصليب!
    هناك بعض الأطباء الذين جعلوا مهنتهم الإنسانية مصدراً للربح فقط دون النظر لحالة المرضى المادية. وهم بذلك أبعد ما يكونون عن رسالة الطب الرحيمة. فالطبيب يجب أن يكون رحيماً.. قد يرى البعض مريضاً أو مجروحاً ويحزن عليه فقط دون أن يساعده , أما الطبيب فيجب عليه أن يساعده. لقد رأى الكاهن اليهودي المجروح وجاز مقابله دون أن يساعده , و رآه اللاوي ولم يساعده. أما السامري الصالح فقد نزل عن دابته وساعد الرجل الجريح ولم يتركه حتي إطمأن عليه.
    الملـــك
    أعلن الوحى المقدس فى العهد القديم عن السيد المسيح الملك فقال المرنم: "أما أنا فقد مسحت ملكى على صهيون جبل قدسى" (مز6:2).. "لنمو رياسته وللسلام لا نهاية على كرسى داود على مملكته" (إش7:9).. "ها أيام تأتى يقول الرب وأقيم لداود غصن بر فيملك ملك وينجح ويجرى حقاً وعدلاً" (أر5:23).. "فأعطى سلطاناً ومجداً وملكوتاً لتتعبد له كل الشعوب والأمم والألسنة سلطانه سلطان أبدى ما لن يزول وملكوته ما لا ينقرض" (دا14:7).. "إبتهجى جداً يا ابنة صهيون.. هوذا ملكك يأتى إليك" (زك9:9).
    ملــك اليهــود
    "أين هو المولود ملك اليهود" (مت2:2).. "قولوا لابنة صهيون هوذا ملكك يأتى وديعاً راكباً على أتان وجحش ابن أتان" (مت5:21).. "ثم يقول الملك للذين عن يمينه تعالوا يا مباركى أبى رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم" (مت34:25) "وابتدأوا يسلمون عليه قائلين السلام يا ملك اليهود" (مر18:15)..
    ملــك إســرائيل
    أجاب نثنائيل وقال له يا معلم أنت ابن الله أنت ملك إسرائيل" (يو49:1)... "لينزل الآن السيد المسيح ملك إسرائيل عن الصليب لنرى ونؤمن" (مر32:15).. "مبارك الآتى يإسم الرب ملك إسرائيل" (يو13:12).. "وكانوا يقولون السلام لك يا ملك اليهود. وكانوا يلطمونه" (يو3:19).. "وكان مكتوباً يسوع الناصرى ملك اليهود" (يو19:19).
    ملــك صهيــون
    " لا تخافي يا ابنة صهيون هوذا ملكك يأتي جالساً علي جحش ابن اتان" (يو 12 : 15). ملــك الملــــوك
    "له على ثوبه. على فخذه إسم مكتوب ملك الملوك ورب الأرباب" (رؤ6:19).. "الذى سيبينه فى أوقاته المبارك العزيز الوحيد ملك الملوك ورب الأرباب" (1تى15:6).. "هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه رب الأرباب وملك الملوك" (رؤ14:17)..
    رئيس ملوك الأرض
    "من يسوع المسيح الشاهد الأمين البكر من الأموات و رئيس ملوك الأرض" (رؤ5:1)..

    ملــك القديســين

    "عادلة وحق هى طرقك يا ملك القديسين" (رؤ3:15).
    كلمــة اللّــه
    "وهو متسربل بثوب مغموس بدم ويدعى إسمه كلمة الله" (رؤ13:19). لقد دعي المسيح أيضاً في الكتاب المقدس كلمه الله وهذا الإسم يدل علي شخصيته الإلهية. كما جاء في إنجيل يوحنا " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله" (أنجيل يوحنا 1:1)0
    رئـيــــس
    " هذا رفعه الله بيمينه رئيسا ومخلصاً , ليعطي اسرائيل التوبه وغفران الخطايا (أع 5 : 31).
    رئيس الســلام
    "إسمه عجيباً.. رئيس السلام" (إش 9 : 6).. " لنمو رياسته وللسلام لا نهاية علي كرسي داود , وعلي مملكته ليثبتها ويعضدها بالحق والبر" (إش 9 : 7). ويقول زكريا النبي: "وأقطع المركبة في أفرايم والفرس من أورشليم وتقطع قوس الحرب ويتكلم بالسلام للأمم" (زك 9 : 10).
    الــــرأس
    "وإياه رأساً فوق كل شئ للكنيسة" (أف22:1).. "بل صادقين فى المحبة ننمو فى كل شئ إلى ذلك الذى هو الرأس المسيح" (أف15:4)..
    رأس الكنيســة
    "لأن الرجل هو رأس المرأة كما أن المسيح أيضاً رأس الكنيسة. وهو مخلص الجسد" (أف23:5).. "وإياه رأساً فوق كل شئ للكنيسة" (أف22:1)..
    رأس الزاويــة
    يقول داود النبي مرنم إسرائيل الحلو وجد السيد المسيح بالجسد "الحجر الذى رفضه البناؤون هو قد صار رأس الزاوية. من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في اعيننا" (مت 42:21 و مر22:18 و 23)..".
    حجـر الزاويـــة
    مبنيين على أساس الرسل والأنبياء ويسوع المسيح نفسه حجر الزاوية" (أف20:2).. " هأنذا أضع فى صهيون حجر زاوية مختاراً كريماً والذى يؤمن به لن يخزى" (1بط6:2)."الذى إذ تأتون إليه حجراً حياً مرفوضاً من الناس ولكن مختار من الله الكريم. كونوا أنتم أيضاً مبنيين كحجارة حية بيتاً روحياً كهنوتاً مقدساً لتقديم ذبائح روحية مقبولة عند الله يسوع المسيح" (1بط4:2،5).
    حجــر حـــى
    "الذى إذ تأتون إليه حجراً حياً مرفوضاً من الناس ولكن مختار من الله الكريم. كونوا أنتم أيضاً مبنيين كحجارة حية بيتاً روحياً كهنوتاً مقدساً لتقديم ذبائح روحية مقبولة عند الله يسوع المسيح" (1بط4:2،5).
    صخرة عثرة – حجر الصدمة
    "ويكون مقدساً وحجر صدمة وصخرة عثرة لبنى إسرائيل وفخاً وشركاً لسكان إسرائيل" (إش14:8).. "طوبى لمن لا يعثر فى" (مت6:11).. "فكانوا يعثرون به" (مت57:13).. "أليس هذا هو النجار ابن مريم وأخو يعقوب ويوسى ويهوذا وسمعان أو ليست أخواته ههنا عندنا. فكانوا يعثرون به" (مر3:6)..).. ".. فإنهم اصطدموا بحجر الصدمة" (رو33:9).. ولكننا نحن نكرز بالمسيح مصلوباً لليهود عثرة ولليونانيين جهالة" (1كو23:1).. "وحجر صدمة وصخرة عثرة. الذين يعثرون طائعين للكلمة الأمر الذى جعلوا له" (1بط8:2).
    يقول القديس بولس الرسول ".. فإنهم اصطدموا بحجر الصدمة , كما هو مكتوب : ها أنا أضع في صهيون حجر صدمة وصخرة عثرة , وكل من يؤمن به لا يخزي" (رو9 : 32 و 33)..
    الصخر ــ صخر الدهور
    المسيح هو حجر الأساس المتين الذي لا تثبت حياة الإنسان إلا عليه وعلي طاعته. وقد قال السيد المسيح في الموعظة علي الجبل: "كل من يسمع أقوالي هذه ويعمل بها أشبهه برجل عاقل بني بيته علي الصخر, فنزل المطر, وجاءت الأنهار وهبت الرياح, ووقعت علي ذلك البيت فلم يسقط لأنه كان مؤسساً علي الصخر. وكل من يسمع أقوالي هذه ولا يعمل بها يشبه رجل جاهل بني بيته علي الرمل, فنزل المطر وجاءت الأنهار وهبت الرياح وصدمت ذلك البيت فسقط وكان سقوطه عظيماً " (مت 7 : 24 ــ 27)
    المسيح هو الصخر. ليتنا نبني حياتنا علي طاعته فننجح ونفلح ونثمر.

    (78) النبـــى

    "أقيم لهم نبياً من وسط إخوتهم مثلك وأجعل كلامى فى فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به" (تث18:18).. "فإن موسى قال للآباء أن نبياً مثلى سيقيم لكم الرب إلهكم من أخوتكم. له تسمعون فى كل ما يكلمكم به" (أع22:3). "
    نــور العـــالم
    "مادمت فى العالم فأنا نور العالم" (يو5:9).."أنا قد جئت نوراً إلى العالم" (يو46:12).. "أنا هو نور العالم. من يتبعنى فلا يمشى فى الظلمة بل يكون له نور الحياة" (يو12:8).. "أنا قد جئت نوراً للعالم حتى كل من يؤمن بى لا يمكث فى الظلمة" (يو46:12
    النـور الحقيـقى
    "كان النور الحقيقى الذى ينير كل إنسان آتياً إلى العالم" (يو9:1).
    ســـراج
    "المدينة لا تحتاج إلى الشمس ولا إلى القمر ليضيئا فيها لأن مجد الله قد أنارها والخروف سراجها" (رؤ23:21)..
    النــــور
    "فقال لهم يسوع النور معكم زماناً قليلاً بعد. فيسروا مادام لكم النور لئلا يدرككم الظلام" (يو35:12).. "لأن الله الذى قال أن يشرق نور فى الظلمة هو الذى أشرق فى قلوبنا لإنارة معرفة مجد الله فى وجه يسوع المسيح" (2كو6:4).. "لذلك يقول استيقظ أيها النائم وقم من الأموات فيضئ لك المسيح" (أف14:5).. "أيضاً وصية جديدة أكتب إليكم ما هو حق فيه وفيكم أن الظلمة قد مضت والنور الحقيقى الآن يضئ" (1يو8:2).. "فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس" (يو4:1).
    ـ يقول المرنم " الرب نوري وخلاصي " (مز 27 : 1) وقال السيد المسيح عن نفسه "أنا هو نور العالم".
    الخالق – خالق الجميع
    "كل شئ به كان وبغيره لم يكن شئ مما كان" (يو3:1).. "لكن لنا إله واحد الآب الذى منه جميع الأشياء ونحن له. ورب واحد يسوع المسيح الذى به جميع الأشياء ونحن به" (ذكو6:8).. "وأنير الجميع فى ما هو شركة السر المكتوم منذ الدهور فى الله خالق الجميع بيسوغ المسيح" (أف9:3).. "فإنه فيه خلق الكل ما فى السموات وما فى الأرض ما يرى وما لا يرى.. الكل به وله قد خلق" (كو16:1).. "الله بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديماً بأنواع وطرق كثيرة كلمنا فى الأيام الأخيرة فى ابنه الذى جعله وارثاً لكل شئ الذى به أيضاً عمل العالمين" (عب1:1،2).
    الإلـــــه
    يتحدث الكتاب المقدس عن يسوع المسيح أنه الإله. وهى كلمة تفيد من يستحق السجود والعبادة. فمثلاً عندما التقى الرب يسوع بالتلاميذ فى العلية وكان مع التلاميذ توما الذى شك فى القيامة، وقال له الرب "هات أصبعك" فقال توما "ربى وإلهى" وسجد له (يو28:20). "قالوا أيها السيد أنت هو الإله الصانع السماء" (أع24:4). و القديس بولس الرسول يتحدث عن السيد المسيح الرب باعتباره الإله ويقول: "ومنهم المسيح الكائن على الكل إلهاً مباركاً" (رو5:9). ولماذا؟ لأنه "فيه يحل ملء اللاهوت (الإله) جسدياً" (كو9:2).
    الإلـه الوحيــد
    "الإله الحكيم الوحيد مخلصنا له المجد والعظمة والقدرة والسلطان الآن وإلي كل الدهور آمين " (يه25).
    الإلــه الحـــى
    "الإله الحى الذى خلق السماء والأرض والبحر وكل ما فيها" (أع15:14)،
    الإلــه الحكيــم
    "الإله الحكيم الوحيد مخلصنا له المجد" (يه25).
    الإلــه الحـــق
    "ونحن فى الحق فى ابنه يسوع المسيح. هذا هو الإله الحق" (1يو20:5).
    المبـــــارك
    "المبارك العزيز الوحيد" (1تى15:6)،)..
    هذا ما يظهر لنا ملء اللاهوت فى شخص السيد المسيح الله المتجسد.
    ابـن المبــارك
    "أنت المسيح ابن المبارك" (مر61:14).
    المبارك العزيز الوحيد
    "المبارك العزيز الوحيد" (1تى15:6).
    الرجــاء المبــارك
    "منتظرين الرجاء المبارك وظهور مجد الله العظيم ومخلصنا يسوع المسيح" (تى13:2).

    (93) الألف والياء – الأول والآخر – البداية والنهاية

    "أنا هو الألف والياء البداية والنهاية" (رؤ8:1، 6:21، 13:22).. "أنا هو. أنا الأول وأنا الآخر" (إش12:48).. "هذا يقوله الأول والآخر الذى كان ميتاً فعاد حياً" (رؤ8:2).. "الأول والآخر" (رؤ11:1).. "لا تخف أنا هو الأول والآخر" (رؤ17:1).
    السيد الوحيد الله..
    "وينكرون السيد الوحيد الله وربنا يسوع السيد المسيح" (يه 4).

    رب الأربـاب

    "الخروف يغلبهم لأنه رب الأرباب وملك الملوك (رؤ 14:17) "وله علي ثوبه وعلي فخده إسم مكتوب ملك الملوك ورب الأرباب" (رؤ 16:19).

    رب داود

    " فان كان داود يدعوه ربا فكيف يكون ابنه ؟ " (مت 22 : 45).

    رب الكل

    "بشر بالسلام بيسوع المسيح هذا هو رب الكل" (أعمال 36:10).

    رب الجنـود

    "وهو رب الجنــود" (يع 4:5).

    رب المجـد

    " لأنهم لو عرفوا لما صلبوا رب المجد " (1 كو 8:2).

    الرب يسوع

    .."لأنك أن اعترفت بفمك بالرب يسوع وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات خلصت" (رو 19:10)..

    ربنـــــا

    "أمين هو الله الذي به دعيتم إلى شركة ابنه يسوع المسيح ربنا" (1كو 9:1).." أوصيك أن تحفظ الوصيه بلا دنس و لا لوم إلى ظهور ربنا يسوع المسيح "(1 تي 6 : 14).

    رب الســبت

    "وقال لهم أن ابن الإنسان هو رب السبت أيضاً" (لو 5:6)..

    المـنّ السـماوي

    كان المن عطية الله.. هكذا المسيح عطية الله الحقيقية (يو 4 : 10).
    كان المن نازلاً من السماء.. هكذا المسيح جاء من السماء.
    كان المن يطحن بالرحي ويدق ويطبخ هكذا المسيح صلب وذاق المر وجاز المعصرة.

    الديـــان

    لا يوجد في كل العصور من أعلن عنه أنه أن يكون دياناً إلا السيد المسيح… وديان البشر هو من له الحق في أن يحكم علي البشر. أن الله هو خالق البشر وفاديهم0 فمن الذي له السلطان أن يدينهم؟ هو الله. ويقول الكتاب المقدس أن يسوع المسيح هو ديان البشر، ومن هنا أيضاً نؤمن أن يسوع المسيح هو الله "لأن الآب لا يدين أحداً بل قد أعطي كل الدينونة للإبن" (يو 22:5).. "وساعطي كل واحد منكم بحسب أعماله" (رؤ 23:2) "ها أنا اتي سريعاً وأجرتي معي" (رؤ 12:22)… "لأنه قد جاء يوم غضبه العظيم ومن يستطيع الوقوف" (رؤ 17:6).. "وأيضاً الرب يدين شعبه فمخيف هو الوقوع في يدي الله الحي" (عب 10: 30 – 31) … "الله ديان الجميع" (عب 23:13).. "ويجتمع أمامه جميع الشعوب فيميز بعضهم من بعض كما يميز الراعي الخراف من الجداْ" (مت 32:25).. "لأن الآب لا يدين أحداً قد أعطي كل الدينونة للابن" (يو 22:5).. "هذا هو المعين من الله دياناً للأحياء والأموات" (أع 42:10).. "لأنه اقام يوماً هو منه مزمع أن يدين المسكونة بالعدل برجل قد عينه مقدماً للجميع أيماناً إذ أقامه من الأموات" (أع 31:17).. "في اليوم الذي فيه يدين سرائر الناس حسب إنجيلي بيسوع المسيح" (رو 16:2).. "وأما أنت فلماذا تدين أخاك(أو أنت أيضاً لماذا تزدري بأخيك. لأننا جميعاً سوف نقف أمام كرسي المسيح" (رو 10:14).. "إذا لا تحكموا في شيْ قبل الوقت حتي يأتي الرب الذي سينير خفايا في الظلام ويظهر أراء القلوب" (1 كو 5:4).. "الرب يسوع العتيد أن يدين الأحياء والأموات عند ظهوره وملكوته" (2 تي 1:4).. "الذين سوف يعطون حساباً للذي هو علي استعداد أن يدين الأحياْ والأموات" (1 بط 5:4).. " فقال يسوع : لدينونه أتيت أنا إلى هذا العالم حتي يبصر الذين لا يبصرون و يعمي الذين يبصرون " (يو 9 : 39).
    سوف يقيم يسوع الموتي ويجمع كل الامم قدامه , ويجلس علي عرش المجد ويدين العالم. وسيذهب البعض للسماء, ويذهب البعض الاخر للجحيم, بناء علي حكمه وقضائه.وإصغ إلى كلمات القديس بولس الرسول للقديسين فى رومية: "من هو الذى يدين؟ المسيح هو الذى مات بل بالحرى قام أيضاً الذى هو أيضاً عن يمين الله الذى أيضاً يشفع فينا" (رو34:8).
    ويعرف دارس الكتاب المقدس أن المسيح هو الذى سيحاسب المفديين أمام كرسيه."لأننا لابد أننا جميعاً نظهر أمام كرسى المسيح لينال كل واحد ما كان بالجسد بحسب ما صنع خيراً كان أم شراً" (2كو10:5).
    هذا يقوله إبن الله الذى عيناه كلهيب نار وأنه سيحاسب الشعوب الحية عند مجيئه أمام كرسى مجده. "ومتى جاء ابن الإنسان فى مجده وجميع الملائكة القديسين معه حينئذ يجلس على كرسى مجده ويجتمع أمامه جميع الشعوب فيميز بعضهم عن بعض كما يميز الراعى الخراف من الجداء" (مت25: 32،31).
    وهو الذى سيدين الأموات أمام العرش الأبيض العظيم "ثم رأيت عرشاً عظيماً أبيض والجالس عليه الذى من وجهه هربت الأرض والسماء ولم يوجد لهما موضع. ورأيت الأموات صغاراً وكباراً واقفين أمام الله وإنفتحت أسفار وإنفتح سفر واحد هو سفر الحياة ودين الأأموات مما هو مكتوب فى الأأسفار حسب أعمالهم" (رؤ20: 12،11). وإذا قارنا بين كلمات المسيح: "لأن الآن لا يدين أحداً بل قد أعطى كل الدينونة للإبن" وبين الكلمات القائلة: "ورأيت الأموات صغاراً وكباراً واقفين أمام الله ودين الأموات بحسب أعمالهم" تأكدنا أن المسيح هو الله الديان، الذى وقف أمامه إبراهيم وناداه على مشارف مدينتى سدوم وعمورة عاتب إبراهيم ربه قائلاً : حاشا لك أن تفعل مثل هذا الأمر أن تُميت البار مع الأثيم فيكون البار كالأثيم. حاشا لك. أديان كل الأرض لا يصنع عدلاً " ؟ (تك 18 : 25).
    والذى قال عن نفسه: "كثيرون سيقولون لى فى ذلك اليوم يارب يارب أليس بإسمك تنبأنا وبإسمك أخرجنا شياطين وبإسمك صنعنا قوات كثيرة. فحينئذ أصرح لهم إنى لم أعرفكم قط. إذهبوا عنى يا فاعلى الإثم" (مت7: 23،22). فعلى أساس أن السيد المسيح هو ديان كل الأرض فأنا أؤمن أنه "الله".المسيح عظيم لأنه رغم أنه جاء ليرفع الدينونة عن البشر فى مجيئه الأول إلا أنه سيأتى ليدين فى مجيئه الثانى..
    قال السيد المسيح بفمه المبارك :" فإن إبن الإنسان يأتى فى مجد أبيه مع ملائكته وحينئذ يجازى كل واحد حسب عمله " (مت 16 : 27).

    العظيــم

    " هذا يكون عظيماً " (لو 1 : 32).
    من الملاحظ أن فم الملاك لم يقل، هذا سيكون عظيماً، أو هذا سيصير عظيماً.
    إنه مولود والعظمة ملء يديه.. مولودة معه، ومولود بها..إن مظهرى الفقر والضعف كانا رداءً للتجسد العجيب..فالمسيح الغنى افتقر والمسيح القوى استضعف، كى يُجّرئ صالبيه على صلبه، وناحريه على نحره، ومحاكميه على حكمه، والساخرين به والهازئين له على السخرية به والهزء عليه.
    لكن اعلم أيها الصالب والناحر والقاضى والساخر والهازئ، أن الذى يقف أمامك الآن قيل عنه قبل أن يولد : " هذا يكون عظيماً " (لو 1 : 32).
    من الأسماء التى أطلقت على المعجزات إسم : القوات (مت 7 : 22، 11 : 20، 23، 13 : 58، 14 : 2، مر 6 : 14، لو 10 : 12، أع 2 : 22، 1 كو 12 : 10، 2 كو 12 : 12، عب 2 : 4) والمسيح هو صانع كل المعجزات، حتى أن من كثرتها قال القديس يوحنا:وآيات أُخر كثيرة صنع يسوع قدام تلاميذه لم تكتب فى هذا الكتاب " (يو 20 : 30)." وأشياء أُخر كثيرة صنعها يسوع أن كتبت واحدة واحدة فلست أظن أن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة. آمين " (يو 21 : 25).
    الرب نوري وخلاصي ممن اخاف مزمور 1:27

  6. #6

    افتراضي

    معلومات بتجنن الرب يبارككم على مجهودكم جميعا

  7. #7


    تاريخ التسجيل
    13-06-2006
    المشاركات
    508
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي

    شكرا أخت تريزا لأجل هذه الأسماء و الشروحات . يعوضك الرب لأجل تعب محبتك .

  8. #8

    الصورة الرمزية جورج العراقي
    تاريخ التسجيل
    15-10-2006
    الدولة
    Canada - Hamilton
    المشاركات
    67
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي

    تسلمون على هذه المعلومات القيمة جدا..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معنى يوم الرب كما جاء في الكتاب
    بواسطة ANTIPAS في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 24-02-2013, 06:44 PM
  2. الاستعداد
    بواسطة terezia في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 12:48 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •