النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عيد الختان المجيد

  1. #1

    icon17 عيد الختان المجيد

    عهــــدالختان
    "ولما تمت ثمانيه ايام ليختنوا الصبي سمي يسوع كما تسمي من الملاك قبل أن حبل به في البطن " ( لو 2 : 31 ) .
    كانالختان له أهميه كبري فهو كان يميز أولاد إبراهيم أصحاب العهد من الأمم وكان قاصراعلي الذكور ، لان المراه مقدسة في الرجل إن كان قد تقدس للرب.

    فعدم ختان المراه لا يعني استخفاف الله بها او عدم اهتمامه بقطع العهد معها إنما أراد تاكيد وحده الاسره البشريه، فما يفعله الذكر إنما باسم الاثنين معا (الذكر والانثي ) . ومن الجانب الطبي فان ختان الرجل صحي وختان الانثي ضار .
    وتظهر اهميه الختان في العهد القديم انه في كل مره يقدم الشعب توبه يعلن هذا الرجوع الي الله خلال ثلاثه امور :
    -1ختان كل ذكر.
    -2 قراءه الشريعه .
    -3 حفظ يوم السبت .
    وكان موضوع الختان يشغل ذهن اليهود بصوره قويه ، حتى انهم يدعون " أهل الختان " . وعندما قبلوا الأيمان بالسيد المسيح رأي بعضهم ضرورة اختتان الأمم قبل دخولهم في العضوية المسيحية، الأمر الذي لاجله افرد الرسول بولس الكثير من الإصحاحات في رسائله مؤكدا انه في المسيح يسوع لا حاجه لختان الجسد بل ختان الروح وان الختان يتحقق من خلال المعمودية بخلع الإنسان القديم والتمتع بالإنسان الجديد الذي علي صوره خالقه ( كو3: 9, 10 )
    هذا هو عهدي الذي تحفظونه بيني وبينكم وبين نسلك من بعدك . يختن منكم كل ذكر ، فتختتنون في لحم غرلتكم ، فيكون علامه عهد بيني وبينكم ابن ثمانيه ايام يختن منكم كل ذكر في اجيالكم .. فيكون عهدي في لحمهم عهدا ابديا واما الذكر الاغلف الذي لا يختتن في لحم غرلته فتقطع تلك النفس من شعبها . انه قد نكث عهدي " ( تك 17: 9 – 14) .
    لماذا ثمانيه ايام ؟
    لان رقم 8 يشير الي الحياه الابديه او الي الحياه الاخري ، ويكون رقم 7 يشير الي حياتنا الزمنيه ( ايام الاسبوع السبعه) فالثامن يعني الدخول الي ماوراء حياتنا الزمنيه . فأن كان الشعب قد اهتم بختان الجسد لكن الرب كان يحثهم علي ختان القلب والاذن .
    ( تث 30 : 6 ،10 :16 ) و (ار 4:4)
    العلامه ترنليان " في خطه اله الناموس ان يكون الختان للقلب لا الجسد ، بالروح لا الحرف ( رو 2 : 9 ) – كما قال موسي " اختنوا قساوه قلوبكم " ( تث 10 : .(16
    العلامة اوريجانوس :" ليتنا إذن .. الذي قبلنا الختان الروح .. بالروح القدس في مياه المعمودية نجاهد أن نبقي مختونين في كل أعضائنا وحياتنا الداخلية ، حتى تنعم بالوعد الإلهي ونكون في وعد ابدي مع الله ."
    فيري العلامة اوريجانوس " إننا إذا اعترفنا بالمسيح يسوع بشفاهنا ولم نظهر عهده في لحمنا ( الطهارة ) خلال حياتنا العلمية نكون كاليهود الذين يفتخرون بختان الجسد وينكرونه بأعمالهم ."
    ليختنوا الصبي ..
    إطاعة لشريعة موسى وهي انه " في اليوم الثامن يختن لحم غرلته " ( 12 : 3 ) والختان رمز إلى معمودية العهد الجديد علامة التطهير وختن أهل الله. حيث إن عمليه الختان تطهير للجسد الذي يرمز إلى تطهير الإنسان كليا جسدياً ونفسياً وروحياً بالمعمودية في العهد الجديد . وكان ختان الرب يسوع كمعموديته في الغاية أي تكميل كل بر ( مت 3 : 15 ) لكي نقتدي به .
    لماذا أختتن الرب يسوع :
    - لانه لو لم يختتن لن يقبله اليهود كواحد من شعب الله .
    - ولن يسمحوا له بالدخول إلى الهيكل .
    - ولن يسمعوا له كمعلم .
    لذلك اختتن الرب يسوع لانه كان " مولودا تحت الناموس ليفتدي الذين تحت الناموس " ( غل 4 : 4, 5 )
    - اختتن لكي يشبه اخوته (حسب الجسد) في كل شيء ( عب 2 : 17 ) . مع انه كان بلا خطيه فلا يحتاج بذاته إلى التطهير ولا إلى علامته . (عب 4 : 15 ) , (1 يو 3 : 5 )
    - فالمسيح اكرم بذلك طقوس الديانة وكان مثالاً لنا فيه . ومن هنـــا نجد أهميه عماد الأطفال جهاراً ودخولهم كذلك في أول الحياة في التعمد لله وكنيسته والذي ينوب عنهم هم الاشابين أو الوالدين إذا كانوا مؤمنين .
    - ختان الجسد رمز إلى ختان القلب . أي كما ننزع من الجسد جزء منه كذلك ينبغي أن ننزع من الجسد والنفس الشهوات الجسدية وهو ضروري لنا بخلاف الرب يسوع المسيح الذي لم يكن في حاجه إليه .
    درس عملي من الرب
    ألان نجده مطيعاً لناموس موسى . ونجده وهو كلمه الله المشرع لناموس الكمال ينفذ القانون الذي سنه وكما يقول الرسول بولس بالروح القدس " ولما كنا قاصرين كنا مستعدين تحت أركان العالم ، ولكن لما جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولودا من أمراه تحت الناموس ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني " ( غلا 4: 3, 5 )
    "

  2. #2

    افتراضي

    والختان رمز إلى معمودية عندما يتوب الانسان عن شره ويقبل الرب يسوع المسيح الها ومخلصا شخصي لحياته ويعتمد باسم الاب والابن والروح القدس تكون حياته كلها اعياد لان الروح القدس اللدي يسكن في المولود من الله هو المعزي لدلك نحن لم نعد بحاجة لايام وضعها الناس لنعيد بل تكون حياتنا كلها اعياد وللرب يسوع وحده كل المجد الرب قريب جدا
    واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عيد الميلاد المجيد
    بواسطة استيفانوس في المنتدى شاركنا الصلاة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-01-2010, 09:17 PM
  2. كارثة يا جماعة
    بواسطة رامي هناء في المنتدى مشاكل و حلول روحية و إجتماعية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 25-10-2007, 10:16 AM
  3. إن أولئك الذين يفسرون وضع الأيدي على بولس وبرنابا (أع 13)
    بواسطة الاخ بطرس في المنتدى أسئلة لاهوتية و عقائدية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-03-2007, 11:28 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •