النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: الترجمة العربية للكتاب المقدس

  1. #1


    تاريخ التسجيل
    10-02-2006
    المشاركات
    14
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي الترجمة العربية للكتاب المقدس

    الترجمة العربية

    ــ العربية والمسيحية : كان من الحاضرين في أورد في يوم الخمسين ــ يوم حلول الروح القدس على التلاميذ ــ وسمعوا عظة الرسول بطرس، " عرب " كما سمعوا الرسل " يتكلمون بألسنتهم بعظائم الله " ( أع 2 : 11)، مع ذلك كان العرب من أختام من وصلتهم الكتب المقدسة بلغتهم العربية رغم اتصال بلادهم جغرافيا واقتصاديا بفلسطين. وقد انتشرت المسيحية منذ عصورها الأول بين الكثير من القبائل العربية، وكان من المسيحيين بعض القادة والخطباء والشعراء المشهورين في تاريخ العرب.
    ـــ أقدم الترجمات العربية : يبدو أن المسيحيين العرب كانوا يستخدمون الترجمة السريانية التي تمت منذ القرن الثاني للميلاد، وان كان البعض يظنون انه كانت هناك ترجمة عربية استخدمها بعض العرب ولكنها اختفت ولم يبق لها اثر.
    ولكن بعد حين انتشر العرب في كل أقطار الشرق، هي اللغة العربية هي اللغة الرسمية في تلك الأقطار، لم يجد المسيحيون بدا من ترجمة الكتاب المقدس إلى اللغة العربية. والمعتقد أمين أقدم ترجمة عربية يعرفها التاريخ هي التالي وضعها أسقف إشبيلية في أسبانيا في 24 م نقلا عن الفولجاتا اللاتينية، ولكن يبدو أمين هذه الترجمة لم تصل إلى الشروق. كما انه عثر على نسخة عربية للأناجيل الآرامية ورسائل الرسول بولس في دير مار سابا بالقرب من أورد يرجع تاريخها إلى منتصف القرن الثامن أيد، كما عثر على نسخة عربية لرسائل بولس الرسول في دير سانت كاترين بسيناء ترجع إلى نفس العصر.
    ــ الترجمات العربية في العصور الوسطى : في بداية القرن الطبيعي، فقام رجل يهودي، أشتهر باسم سعديا الفيومي، بترجمة كل العهد القديم أهم أكثره إلى اللغة العربية وكتبه بحروف عبرية لمنفعة اليهود الناطقين بالعربية مستعينا بترجوم " اونكلوس " والترجمة السبعينية، ولكنه ترجم الأسفار الخمسة عن النص العبري المسوري، وقد طبع هذا الجزء في القسطنطينية في 1546 م بالأحرف العبرية, ثم أعيد طبعه بعد ذلك فهي ذلك فهي مجموعة متعددة اللغات فهي 1645 م، ثم في مجموعة لندن في 1657 بالحروف العربية.
    ويقال أمين حنين بن اسحق قد ترجم العهد القديم عن السبعينية إلى العربية في القرن التاسع الميلادي، كما أمين هناك ترجمات آخر عربية لبعض أسفار الكتاب يرجع تاريخها إلى القرنين الطبيعي والحادي عشر منها ترجمة أنا لوقا في 946 م في قرطبة بواسطة اسحق فالكنز. وأحياناً كانت توضع الترجمتان السريانية والعربية جنباً إلى جنب في عمودين متوازيين في مخطوطة واحدة، وقد حصل العالم الألماني تيشندورف على نسخة منها في أديرة وادي النطرون، وهى موجودة الأمير في المتحف البريطاني.
    وفي منتصف القرن الحادي عشر قام كثيرون بترجمة المزامير، منهم عبد الله بن الفضل الانطاكي الذي ترجمها عن اليونانية ، وقد طبعت في حلب في 1706 م، ولذلك تعرف بالترجمة الحلبية، وأعيد طبعها في لندن في 1725م.
    وفي القرن الثاني عشر قام رجل سامري اسمه " أبو سعيد " بترجمة أسفار موسى الخمسة إلى اللغة العربية الدارجة، وطبعت في هولنده في 1851م.كما ترجمها أيضاً رجل يهودي من شمالي أفريقي في القرن الثالث عشر، وطبعت في أوربا في 1622م.
    وفي أوائل القرن الثالث عشر ( 1202 )، نشر العهد الجديد بالترجمتين العربية والقبطية في مخطوطة واحدة بعد تنقيح بسيط لإحدى الترجمات العربية وأطلقوا عليها اسم " الفولجاتا الإسكندرانية ".
    وفي منتصف القرن الثالث عشر، قام هبة الله بن العسال الأسفار بترجمة الكتاب المقدس من القبطية إلى العربية، ولكنها لم تصل الليل، الآشورية أمين راهبا اسمه جبرائيل، نقل عنها نسخة في 1260 م للأناجيل الآرامية فقط وهي محفوظة الأمير في المتحف البريطاني.
    ــ النسخ العربية المطبوعة : بعد اختراع الطباعة في ــ ( القرن الخامس عشر ) ــ، طبعت نسخ من الكتاب المقدس بلغات عديدة جنبا إلى جنب في مجلد واحد، وكان من أوفر هذه النسخ نسخة للمزامير في خمس لغات كانت العربية إحداها مع العبرية واليونانية والكلدانية واللاتينية، وقد طبعت في جنوا في إيطاليا في 1516 م، وتوجد منها نسخة كاملة بجناح الكتب الآثار بدار الكتب المصرية.
    ثم طبعت نسخة متعددة اللغات في الأستانة في 1546 م تحوي أسفار موسى الخمسة عن ترجمة سعديا الفيومي، كما سبق القول. كما طبعت الرسالة إلى غلاطية بالعربية في هدلبرج في 1583م، ثم طبعت أوفر نسخة للبشائر الأربع في روما في 1591م منقولة عن الفولجاتا الإسكندرانية، وفي نفس السنة طبعت نسخة آخر بالعربية واللاتينية. وتوالي طبع جملة ترجمات للمزامير ثم طبع العهد الجديد كله بالعربية في هولنده نقلا عن مخطوطة بمكتبة ليدن، يقال أننا ترجع إلى 1342م.
    وفي 1671م طبعت أوفر نسخة لكل الكتاب باللغة العربية بدون أي لغات آخر بجانبها في مدينة روما تحت إشراف هيئة برئاسة الأسقف سركيس بن موسى الرزي مطران دمشق، وظلت مباشرة الترجمة الشائعة الاستعمال حتى ظهور ترجمة سميث وفان دايك البيروتية. وقد قامت تلك الهيئة بجمع عدة نسخ عربية وقابلوها بالعبرية واليونانية، وبخاصة بالفولجاتا اللاتينية، ولكن كان بها الكثير من الخلل والركاكة والأخطاء اللغوية.
    وفي 1725م نشرت جمعية نشر المعارف المسيحية في بيروت نسخة مطبوعة للمزامير تنسب إلى اثناسيوس بطريرك إنطاكية الملكي، وقد حازت التقدير لصحة الترجمة وسلامة اللغة. وفي 1727 م طبع العهد الجديد بالعربية في لندن، بعد حين راجعه سليمان نفري على اليونانية، الآشورية أننا كانت ترجمة ركيكة وضعيفة.
    ثم طبعت جمعية التوراة الإنجليزية العهد الجديد بالعربية في 1816 م، وقد قام بترجمة القس الإنجليزي هنري ماتن والمستر نثنائيل سباط من الهند. أم أوفر نسخة كاملة للكتاب المقدس بالعربية أصدرتها جمعية التوراة الإنجليزية فكانت في 1822م.
    وفي 1851 طبعت جمعية نشر المعارف المسيحية ببيروت العهد الجديد عن ترجمة المعلم فارس الشدياق، ثم طبعت العهدين معا في 1857م.
    ــ الترجمة الأمريكية : لم تكن كل الترجمات التي سبق الكلام عنها، وافية بالغرض وبخاصة أننا لم تترجم عن اللغات الأصلية للأسفار المقدسة، بل ترجمت عن السبعينية أهم اللاتينية أهم السريانية أهم القبطية. كما كانت نسخها نادرة الوجود، لا ترى الآشورية في الكنائس والأديرة، وكان بعضها في شكل مخطوطات، أهم مطبوعة طبعا رديئا، وقلما وصلت إلى أيدي الشعب، حتى دعا الله أناسا هيأهم لهذه الخدمة.
    ففي يناير 1847م قررت لجنة المرسلين الأمريكية ببيروت القيام بترجمة الكتاب المقدس كله من اللغتين العبرية واليونانية، وطلبت من الدكتور القس عالي سميث المرسل الأمريكي لكي يكرس وقته لهذا العمل الجليل. فشرع الدكتور عالي سميث في العمل بمعاونة المعلم بطرس البستاني والشيخ ناصيف اليازجي اللبناني. وكان المعلم بطرس البستاني ضليعا في اللغتين العربية والعبرية، كما كان الشيخ نصيف اليازجي نحويا قديرا. وفي 11 يناير 1857م رقد الدكتور القس سميث في الرب، وكان قد أتم ترجمةأسفار موسى الخمسة والعهد الجديد وأجزاء متفرقة من أسفار الأنبياء، فواصل العمل بعده الدكتور كرنيليوس فان دايك، وكان طبيبا وعالما في اللغات ( كان يتقن عشر لغات، خمسا قديمة وخمسا حديثة ) وكان وقتئذ في التاسعة والعشرين من العمر، فراجع كل ما ترجمة الدكتور سميث والمعلم بطرس البستاني مراجعة دقيقة، يعاونه في ضبط الترجمة الشيخ يوسف الأسير الأزهري. وقد فرغ من ترجمة العهد الجديد في 28 مارس 1860 م، ومن ترجمة العهد القديم في 22 أغسطس 1864 م وتم طبعها جميعها في 29 مارس 1865 م. وقد تمت ترجمة العهد الجديد عن النص المشهور الذي حققه ارازموس ورفاقه، ويعتبر أدق النصوص. أم العهد القديم فقد ترجم عن النص العبري المأسوري الذي يعتبر أدق نص عبري. وقد أصدرت دار الكتاب المقدس بالقاهرة نسخة منقحة منها ومعنونة للأناجيل الثلاثة الأول كل منها على حدة في 1986م.
    ــ الترجمات الكاثوليكية : قام الدومينكان في الموصل بإصدار ترجمة طبعت في 1878 م، كما قام الآباء اليسوعيون في 1876 م بإصدار ترجمة عربية جديدة بمعاونة الشيخ إبراهيم اليازجي ابن الشيخ ناصيف اليازجي وقس اسمه جعجع تحت رعاية البطريرك الأورشليمي، فجاءت ترجمتهم فصيحة اللغة وإن كانت لا تبلغ في الدقة والمحافظة على روح الكاتب ما بلغته الترجمة الأمريكية. وقد صدرت في 1986 م نسخة منقحة منها لأسفار موسى الخمسة وللمزامير وللأناجيل الأربعة وأعمال الرسل. عن دار المشرق ببيروت
    ــ الترجمات الحديثة : قام الآباء البولسيون في حريصا بلبنان بإصدار ترجمة للعهد الجديد في 1956 م.
    ثم قامت لجنة على رأسها الدكتور القس جون طومسون والدكتور القس بطرس عبد الملك بتنقيح كامل لترجمة فان دايك البيروتية للعهد الجديد، ونشرت في 1973 م في سلسلة من الكراريس بها رسوم جذابة وخرائط كثيرة.
    ثم قام الأنبا غريوريوس أسقف التعليم والبحث العلمي بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية مع بعض معاونيه بترجمة إنجيل مرقس الذي نشر في 1972 م، ثم ترجمةإنجيل متى الذي نشر في 1975.
    وفي 1980 م أصدر اتحاد جمعيات الكتاب المقدس ببيروت ترجمة جديدة للعهد الجديد معنونة، ومذيلة بجدول للشروح.
    وفي مارس 1982 صدرت في القاهرة ترجمة عربية تفسيرية للعهد الجديد تحت اسم " كتاب الحياة " عن هيئة كتاب الحياة الدولية (living Bible international ثم أعيدت طباعتها في أبريل 1983. وصدرت منها طبعة معنونة فقراتها في 1985، وفي 1988 م أصدرت ترجمة تفسيرية للعهدين الجديد والقديم.
    المصدر : دائرة المعارف الكتابية . دار الثقافة . القاهرة . مصر .
    - تحميل الكتاب المقدس كاملاً باللغة العربية من هذا العنوان :
    www.ibs.org /bibles / Arabic

  2. #2


    تاريخ التسجيل
    05-01-2007
    المشاركات
    1,222
    Thanks
    0
    Thanked 1 Time in 1 Post

    افتراضي

    شكرا يا نجيب على الموضوع المهم
    الرب يباركك †
    يعقوب 3: 13 من هو حكيم وعالم بينكم فلير اعماله بالتصرف الحسن في وداعة الحكمة.

  3. #3


    تاريخ التسجيل
    02-07-2007
    المشاركات
    54
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي الترجمه العربيهللكتاب المقدس

    الرب يباركك على هذا الشرح يا أخ نجيب (أسمحلي)
    أن ارد على الأخ محمد رسول الله بالحق.لك مني معلومات يجب أن تعرفها وأدله من القرأن بأن المسيح هو أبن الله
    ( كلنا ابناء الله بلأيمان ومن أمنه خلص)
    (الوحي والروح تعني ذات أنفاس الله وجوهره)
    الله خالق الكون منذ البدايه والبشر أحدى مخلوقاته حيه وبذلك يعني أنه الأب الخالق.
    بنسبه ليسوع المسيح من الناحيه الجوهريه هو الله والذي يعلن نفسه ذات الله منذ الأزل الذي لا بدايه لله الذي لا نهايه له أيضا دعي
    دعي المسيح أبن الله ألوحيد لتميزه بهذه النبوة ويدعى أبن الله الوحيد ومعناها( وحيد الجنس) هذا يعني واحد من الأب في الجوهر
    وهو ليس ملاكا أو انسانا بل هو الرب نفسه بالجوهر.وروح الغير منظور.الغير مدرك وهو ثابت لايزيد ولا ينقص ولا يتناسل
    يوجد فرق بين(ولد _وأبن الله) ألولد الذي يولد من التجانس والحسب. وانما الأبن يمكن أن تكون تسميه روحيه أو تقديريه أو مركز
    أو مقام واذا أردت أن تجد الدليل القاطع بأن المسيح هو الله فسوف تجدها من نفس قرأنك وفي عدد صور وأيات وأليك بعض منها للعلم
    1_سورةأل عمران(3:45)تقولاذ قالت الملائكة يا مريمأن الله يبشرك بكلمة منه أسمه يسوع عيسى أبن مريم وجيها في الدنيا والأخره.
    2_ سورة البقرة(1:87) وهي أطول سورة في القرأن تقول.أتينا عيسى أبن مريم البينت وأيدناه بروح القدس.
    3_سورة ص(23:72)تقول فأذا سويته ونفخت فيه من روحي.فقعوا له ساجدين.
    4_ سورة مريم(1:17)تقولفأرسلنا أليها روحنا فتمثل لها بشرأ سويا.
    5_سورة ألنساء(6:171)تقول. أنما المسيح عيسى أبن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروح منه.
    6_سورة الأنبياء(19:91)تقول. والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وأبنها أية للعالمين.
    أخي العزيز لعلمك يوجد في القرأن.29. أيه تدل على نبوت ألمسيح اللأهيه وتدل على ان المسيح أبن الله الروحي والجوهري
    وأذا أردت أن تعرف أكثر فأرجوك أن تقرأ الأنجيل وسف يعرفك كيف هو المسيح أبن الله.
    له كل المجد وبه الخلاص أمين

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    02-11-2007
    المشاركات
    77
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي


    أشكر لك يا أخ نجيب هذا المقال القيم
    وأتمنى أن يكون للمسيحيين العرب، ترجمة واحدة وموحدة
    للكتاب المقدس، بعهديه القديم والجديد، ويتبناها المسيحيون جميعاً
    بكل طوائفهم، وهذا أمر أتوق إلى تحقيقه، وهو كحلم بالنسبة إلي

    فنحن المسيحيين العرب، لدينا كل تلك الترجمات العربية،
    وكل طائفة تتبنى ترجمتها الخاصة، وهذا أمر مؤلم.

    فكم هو جميل أن يتم اختيار لجنة واحدة من المترجمين، ومن كل الطوائف المسيحية
    وتتبنى ترجمة واحدة، يتم الاعتراف بها من الجميع أنها هي الترجمة الوحيدة
    والشرعية للكتاب المقدس إلى اللغة العربية !!!

    تكون هذه الترجمة منقحة، ودقيقة، ومضبوطة، وتأخذ جميع الملاحظات
    الأدبية واللاهوتية والعقائدية، ويتم فرضها على المجتمع المسيحي العربي
    ليس فرضاً بالقوة والعنف،
    بل تفرض ذاتها بجمالها ورونقها

    فالإنجيل المقدس يا عزيزي
    عندما تقرأه باللغة اليونانية، تشعر بالجمال الروحي فيه،
    إضافة إلى جماله الأدبي والفكري

    فليتني أجد من يقوم بنقل هذا الجمال والغنى
    إلى العربية.
    لأن من يتذوق اللغة اليونانية يشعر بهذين الجمال والغنى

    وليس معنى ذلك أن الترجمة العربية خالية منهما
    لا على الإطلاق، بل يبقى الإنجيل جميلاً بغض النظر عن الترجمة
    ولكن يعز علي أن أعرف أن الترجمة الحالية لا تحوي كل الجمال وكل الغنى
    اللذين في اللغة اليونانية

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

  5. #5

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abbamid مشاهدة المشاركة

    فنحن المسيحيين العرب، لدينا كل تلك الترجمات العربية،
    وكل طائفة تتبنى ترجمتها الخاصة، وهذا أمر مؤلم.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    جميع ترجمات الكتاب المقدس المعتمدة من دار الكتاب المقدس هي لجميع الطوائف المسيحية وليس هناك كما تقول كل طائفة ترجمة خاصة بها لان كتابنا المقدس هو واحد بمضمونه حتى لو تعددت الترجمات
    واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    02-11-2007
    المشاركات
    77
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي

    وليس هناك كما تقول كل طائفة ترجمة خاصة بها لان كتابنا المقدس هو واحد بمضمونه حتى لو تعددت الترجمات
    يا أخ زكا العزيز!
    أوافقك الرأي أن الكتاب المقدس هو واحد لجميع المسيحيين
    هذا أمر لا خلاف فيه. فالأصل اليوناني للكتاب المقدس هو الأساس


    ولكن الترجمات إلى العربية، قد تنوعت بحسب الطوائف أو"العائلات "، بموجب المصطلح الذي يفضل استعماله آباء مجلس كنائس الشرق الأوسط،

    وقد جاءت الترجمة العربية لدار الكتاب المقدس أيضاً لتزيد عدد الترجمات ترجمة عربية جديدة. وهذا ما رفعت رأيي بشأنه، عندما أعربت عنه ب"الألم"

    وأنا أفضل أن يتبنى المسيحيون العرب، ترجمة واحدة موحدة، للكتاب المقدس، بعهديه القديم والجديد، ووضعه قيد الاستعمال، فيتوحد النص العربي للكتاب المقدس، ولا يبقى هناك ترجمات ونصوص، مختلفة للكتاب المقدس باللغة العربية، بل يتم تعيين ترجمة عربية واحدة فقط.

    مع شكري الخالص.


    ــــــــــــــــ

  7. #7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abbamid مشاهدة المشاركة
    وأنا أفضل أن يتبنى المسيحيون العرب، ترجمة واحدة موحدة، للكتاب المقدس، بعهديه القديم والجديد، ووضعه قيد الاستعمال، فيتوحد النص العربي للكتاب المقدس، ولا يبقى هناك ترجمات ونصوص، مختلفة للكتاب المقدس باللغة العربية، بل يتم تعيين ترجمة عربية واحدة فقط.

    مع شكري الخالص.


    ــــــــــــــــ
    اشكر الرب من اجلك وارجع واقول كل الترجمات المعتمدة صحيحة ماعدا انجيل شهود يهوه وممكن تكتب لنا بعض النصوص المختلفة التي تتكلم عنها وسندرسها مع بعضنا ونرى هل هي مطابقة ام مختلفة والرب يقودنا حسب مشيئته الصالحة ماران اثا
    واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    02-11-2007
    المشاركات
    77
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي



    نعم يا أخ زكا
    ليس هناك سوى ترجمة شهود يهوه التي ابتدعوها
    وابتدعوا فيها بعض الألفاظ، تماشياً مع أغراضهم التي يريدون
    منها، أن ينكروا ألوهية السيد المسيح،
    فهم يستعملون في ترجمتهم للآية الواردة في إنجيل القديس يوحنا:

    "وكان الكلمة إلهاً"
    يستعملون كلمة إلهاً بدلاً من كلمة الله
    وهذا ليوحوا أن المسيح هو إله نكرة، بالمعنى المجازي للكمة،
    تمهيداً للوصول إلى نكران الألوهية عنه، لاحقاً في تعاليمهم الخبيثة والسامة

    وهذا الأمر أتفق معك بشأنه، وهناك أمثلة أخرى على هذا التشويه الذي يعبر عن مدى جهلهم للغة اليونانية
    من جهة، وعن مدى الإساءة إلى النصوص المقدسة من جهة أخرى.

    وأما موضوع الاختلاف في الترجمات العربية للكتاب المقدس، فهذا الاختلاف يكمن في استعمال بعض الترجمات لنص صلاة "الأبانا"، على سبيل المثال لا الحصر

    ففيما يستعمل الأرثوذكس العبارة التالية:
    "اترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه"

    يستعمل الكاثوليك العبارة التالية:
    "اغفر لنا خطايانا كما نغفر نحن لمن أساء إلينا"

    العبارتان تحملان المعنى نفسه
    ولكن كم هو جميل أن يتم الاتفاق على استعمال عبارة واحدة !!!

    ــــــــــــــــــــــــــــــــ

  9. #9

    افتراضي

    مادام المعنى واحد فهدا شيء صحي وهناك اليوم الترجمة المبسطة للكتاب كي يفهم المؤمن اللدي لم يكمل دراسته وهده الترجمات سبب بركة لشعب الرب
    واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    02-11-2007
    المشاركات
    77
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts

    افتراضي


    حتى الآن لم تصلك فكرتي وقصدي
    فأنا لا اقصد أن الأمرغير "صحي"

    بل ما أقصده هو أن يتبنّى المسيحيّون العرب نصّاً عربيّاً موحَّداً للكتاب المقدّس
    وأما الترجمات الأخرى فلا مانع من وجودها إلى جانب النص الرسمي العربي
    وذلك من أجل تسهيل فهم القارئ

    وهو على كل حال، لا يحتاج إلى تسهيل لأن الكتاب المقدس واضح وسهل ومفهوم في معظمه

    وأتمنى لو أعرف عنوانك البريدي لمحادثتك والتعمق في الأمر إذا أردت
    مع امتناني

    ــــــــــــــــــــــــ

  11. #11

    افتراضي

    الأخوة الأحباء في المسيح يسوع
    اسمحوا لي أن أشترك معكم في هذا الحوار الشيق وأن أوضح لكم غنى معاني الكتاب المقدس في لغته الأصلية موجها حديثي على الأخص إلى الأخ مطرود قائلا:
    أداة النفي في اللغة اليونانية القديمة هى οὐ وتظل على هذه الشاكلة إذا جاءت قبل فعل يبدأ بحرف من الحروف الساكنة، وتتحول إلى οὐκ إذاجاءت قبل كلمة تبدأ بحرف متحرك ليست به النطق الهائي smooth breathing، وتكون οὐχ إذاجاءت قبل كلمة تبدأ بحرف متحرك به النطق الهائي aspirated vowel وأداة النفي هذه تساوي not في اللغة الإنجليزية وتأتي بمفردها قبل الفعل لنفيه. ولكن في العهد الجديد نجد أن ثمة حالات تأتي فيها أداة النفي οὐ مقترنة بأداة نفي أخرى وهى μή (μή οὐ) وفي هذه الحالة يكون النفي مضعفا ومشددا وهذا شائع جدا في العهد الجديد وخاصة في أقوال ربنا يسوع المسيح، والهدف من استخدام أداتي نفي هو توكيد هذا النفي وجعل إمكانية حدوثه أمرا مستحيلا أي أنه "لن يحدث بأي حال من الأحوال" وترد بالأكثر في كلمات ربنا يسوع المسيح التي تبدأ بـ "الحق أقول لكم" والتي يكون فيها جملة شرطية كفعل شرط وجواب شرط مثل: "من يتبعني فلن يمشي أبدًا في الظلام" وأيضا في التشديد على وعود المسيح مثل: "وشعرة من رؤؤسكم لن تهلك أبدًا". وترجمة أداتي النفي في هذه الحالة إلى اللغة الإنجليزية ستكون على النحو التالي:

    not at all, by no means, surely not, in no wise, by any means

    أما في ترجمة الكتاب المقدس إلى اللغة العربية فلم يظهر هذا النفي المشدد المغلظ بل استعاض عنه المترجمون بالنفي العادي البسيط. ولكي يدرك القارئ العزيز هذا الكلام نورد مثلاً من أقوال ربنا يسوع المسيح ونترك المقارنة بين ترجمة الآيتين للقارئ الكريم. يقول الرب يسوع المسيح له المجد: "أنا هو نور العالم. من يتبعني فلا يمشي في الظلام" (ترجمة بيروت):
    ἐγώ εἰμι τὸ φῶς τοῦ κόσμου, ὁ ἀκολουθῶν ἐμοὶ οὐ μὴ περιπατήσῃ ἐν τῆ σκοτίᾳ, ἀλλ' ἕξει τὸ φῶς τῆς ζωής (John 8:12).
    فالآية بهذا الشكل، في اللغة العربية، لا يظهر بها النفي المضعف المغلَّظ كالقسم المغلَّظ، فأداة النفي مكرَّرة تعبيراً عن المستحيل! أي "لن ....أبدًا". فالمسيح يقول: "من يتبعني فلن يمشي مطلقا في الظلام" أي من يتبع المسيح فلن يمشي أبدًا في الظلام، لا ظلام الخطية ولا ظلام الجهل ولا ظلام الموت ولا في أي نوع من الظلام بل بالأكثر سيكون له (حرفيا: سيمتلك أو سيحوز) نور الحياة.
    ************************************************** *******.
    تقبلوا محبتي في المسيح يسوع ربنا.

    تمّ حذف الإيميل من قبل الإدارة
    التعديل الأخير تم بواسطة استيفانوس ; 01-09-2010 الساعة 10:02 AM

  12. #12

    افتراضي

    الأخوة الأحباء مديرو الموقع،
    سلام المسيح معكم،
    لا أعرف، بصراحة، سببا لحذفكم هذين السطرين من تعليقي السابق: "ومما يؤسف له أنه في ترجمة الكتاب المقدس إلى اللغة العربية لم يتنبه، ربما، المترجمون إلى هذا النوع من النفي المضعف المغلظ، وترجموه كما لو كان نفيًا بسيطًا. هناك حوالي 60 آية بهذا الشكل تحتاج إلى إعادة صياغة".
    هل أجرمت؟ هل هذه حرية الرأي؟ على العموم شكرا وسلام إلى الأبد.
    تقبلوا محبتي في المسيح يسوع ربنا.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تدرس الكتاب المقدس
    بواسطة tony7aba في المنتدى المنتدى المسيحي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-02-2008, 12:41 PM
  2. الترجمات العربية للكتاب المقدس
    بواسطة يسوع حبيبي في المنتدى كتابنا المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-10-2007, 08:41 AM
  3. الكتاب المقدس حقا كلمة الله؟
    بواسطة ابن النعمة في المنتدى أسئلة لاهوتية و عقائدية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-03-2007, 01:28 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •